تركي بن عبدالعزيز ( 1318-1337 هـ )- ( 1900-1919 م )

تركي بن عبدالعزيز رحمه الله
عندما كان صغيرا
 

تركي بن عبد العزيز هو الشقيق الأكبر للملك سعود و أكبر أولاد الملك عبدالعزيز الذى يكنى به. تزوج تركى من منير بنت عبيد بن رشيد قبل معركة جراب وأنجب منه فيصلً ( وبعد وفاته تزوج أ رملته أخيه سعود وأنجبت له العنود), ثم تزوج بعدها من طرفة بنت محمد آل ابراهيم آل مهنا الصالح ابا الخيل من القصيم وأنجبت له حصة [1] التى تزوجت من عبدالعزيز بن فيصل بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل بن تركي ,وأنجبت له (فيصل وتركي).

وقد وصفت المصادر المدونة الأمير تركي بأنه كان محاربا مقداماً ومرافقاً لوالده منذ طفولته الذى دربه مع شقيقه سعود على شتى فنون الحرب .

و رافق تركي والده وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره إلى الكويت وذلك في عام( 1328هـ \ 1910م ) لمشاركة الشيخ مبارك الصباح في قيادة حملة لتأديب شيوخ قبيلة ظفير و الشيخ سعدون .

كما رافقه أيضاً في غزوات أخرى منها غزوة أبو ليلى ضد شيوخ بني هاجر بقرب الإحساء .

وعندما سيطر الملك عبد العزيز على القصيم عينه أميراً عليها للتصدي لابن الرشيد وبقي عامين في بريدة قبل أن ينضم إلى جيش والده مع أخيه سعود في يا طب لمواجهة ابن الرشيد. وقد عرف رحمه الله بالشجاعة والمهارة المتفوقة في فنون الفروسية وبالمقدرة الإدارية ، وكان شبيها لوالده في الهيئة والسيرة [2] . إلا أن المنية وافته وهو في ريعان الشباب عام (1337هـ \ 1919هـ ) عندما عم البلاد مرض " الوافدة الاسبانيولية " التي أودت أيضاً بحياة أخيه الأصغر فهد الذي ربته والدة الملك سعود وضحى بعد وفاة أمه وهي من آل الدخيل [3] . وقد سميت هذه السنة " بعام الرحمة " لكثرة أعداد الموتى الذين توفوا بسبب ذلك المرض, و أحدثت وفاته حزنا كبيرا لوالدة الملك عبد العزيز وأمه وشقيقه سعود والعائلة ، وقيل أنه قل ما شهد الملك عبد العزيز دون عين دامعة عند ذكر اسم ابنه الأكبر .

[1] حمزة فؤاد . مصدر ساق ( ص 45 ) .

[2] المصدر السابق ( ص 48 ) .

[3] معلومات من دارة الملك سعود .

المرجع فهدة بنت سعود